مسلسل فتاة النافذة 64

by awtar

ابطال فتاة النافذة

بورجو بيريجيك

بورجو بيريجيك

فياض شرف اوغلو

فياض شرف اوغلو

فيري بايكو غولر

فيري بايكو غولر

قصة مسلسل فتاة النافذة

 دراما رومانسي يحكي قصة حقيقية مقتبسه من كتاب الطبيبة النفسيه التركية ( جوليسران أوغلو) الذي نشرته ٢٠١٩م و كانت قصة (فتاة النافذه) هي القصة التانيه من قصتين حقيقتين لمرضيتين لها

(نالان) فتاة جميلة من طبقه ارستقراطية توفيت والدتها منذ ولادتها و عاشت نوبات هلع بسبب هذا الأمر و عاشت مع جدها (عادل) و جدتها (فريدة) و تناديه بأبي و أمي و كانت جدتها (فريدة) تفرض عليها رقابة صارمة، تذكرها بألفاظ على نفسها لبس ملابس تخفي مفاتنعل منذ بلوغها و تذكرها أن ممنوع اي حد لمس جسمها و لا ستطردها ، و نظام أكلها كان صارماً فتقيسها اول كل صباح لتتأكد ان وزنها مثالي و الا تحرمها من الطعام تاني يوم و استمرت طفولتها و مراهقتها على هذا النحو حتى في شبابها وبدأت العمل كمهندسة معمارية في إحدى شركات رأفت كور أوغلو، فإنها كانت تحرص على الاتصال بوالدتها (جدتها) بمجرد الوصول، والتي كانت تتبعها باستخدام الجي بي اس طوال اليوم، وعندما كانت صديقة نالان المنفتحة تسخر منها كانت تصر نالان على أنها تحب حياتها كما هي فلم تعترض ابدا على نهج هذة الحياة وفي يوماً ما التقت سيلان (ابنة رأفت كور أوغلو) بنالان في الشركة وسمعتها بالصدفة تتحدث مع صديقتها التي كانت تحاول إقناعها بمرافقة رجل بينما نالان رفضت، ففكرت نالان أن والدها سيكون راضي عن تلك الفتاة كزوجة لابنه، وطلبت أوراقها الموجودة بالشركة وطلبت من والدتها أن تقنع أخيها بالزواج من تلك الفتاة التي تعد بالنسبة لهم جميعًا أفضل من ياسمين (فتاة أخرى من عائلة ثريه جلبها ابيها كزوجه لاخليها سيدات ال مستهتر كزوجه له و كانت هي و امها و أخيها غير موافقين عليها) .وقد أخبرت سيلان والدها أن سيدات يرفض الزواج من العروسة التي اختارها له والده لأنه يحب نالان سرًا، ولم يجرؤ على إخباره، وبالصدفة كان رأفت يعرف والد نالان فاتصل به على الفور وخطبها لابنه.و كانت نالان في البداية سعيدة بهذا الطلب كاي فتاة في عمرها و لكن على العكس كان سيدات حزين، ليبدأ بعد ذلك زواجهما الذي لم يكن سعيدًا حيث أن سيدات كان بامرأه تكبره سنا و كان ولد مستهتر لا يتحمل اي مسؤليه كل همه الملابس و الاكسسوارات و السيارات و كان يلعب القمار بدون علم ابيه و كانت امه لأنها تقوم بتديله كثيرا كانت تسد خلفه ما يخسره من القمار و غضب عليه ابيه جدا و قرر ان يزوجه ابنة صديقه ياسمين و لكن الجميع كان معترض عليها و عندما أخبر حبيبته أكدت له ان يوافق لان هذا سيسهل لقاءهما)فقرر الزواج و عندما اختارت اخته لها نالان وافق فورا و تزوجها) وتبدأ فصول جديدة في حياة نالان تختلف تمامًا عن حياة الالتزام الهادئة التي عاشتها سابقًا فكانت دائما معذبه من معاملة زوجها لها و صدها و عدم حبه لها رغم حب اهله لها و في وسط هذه الأحداث تحدث المفاجأه و تحمل نالان و لكن سرعان متفقد الجنين و بعد فتره قصيرة تفقد والدها بوفاته مما أدى إلى تمكن الاكتئاب منها و تحولت إلى فتاه كئيبة و منعزله و استطاع حماها (فؤاد) ان يخرجها من هذه الحاله و اعادها الي العمل و خصص لها حارس شخصي اسمه (خيري) و كان خيري مهتم بها كثيرا لشدة إعجابه بها و ابتدت بالانجذاب اليه فطلبت الطلاق حتى لا تقع في الخطأ و طلقها سيدات فورا بالطبع و لكن تفاجأ ان خيري متزوج و له تلات بنات و ترفض زوجته الانفصال عنه و ترفض نالان طلاق زوجته فقرروا المتزوج كزوجه أخرى و اقعدها خيري من العمل بحجه انه يغير عليها و عاشت معه بظروفه الضعيفة و على معاش والدها و حصلت رابطه صداقه بينها و بين زوجته و بناته و عاشوا معا و لكن فوجؤا بعد سبع سنوات ان خيري عرف امرأه أخرى عليها و كانت السيده على عكسها تماما ليست في مقدار جمالها او اناقتها او مكانتها و لكن خيري ألف النعم فعندما حصل على النجمه انتهى السحر و انهارت نالان و كادت ان تنتحر فاجبرها على الذهاب إلى الطبيبة النفسيه.

قد يعجبك أيضًا